إشارات تنذر بالخطر أثناء ممارستك للرياضة، لا تغفلي عنها! - في السكة

إشارات تنذر بالخطر أثناء ممارستك للرياضة، لا تغفلي عنها! - في السكة الرياضة والحمل

في بعض الأحيان أثناء حملك سيكون من غير المقبول تماماً أن تمارسي أي نوع من أنواع الرياضة؛ نظراً لما سيمثله ذلك من خطر على حياتك أو حياة طفلك أو حياتكما معاً!

لذلك عليكِ استشارة طبيبك دوماً قبل البدء أو التوقف أو تغيير نمط ممارستك لأي رياضة طالما أنكِ في فترة حملك.

متى تتوقفين عن ممارسة الرياضة كلياً أثناء الحمل؟

ينصح الخبراء دوماً بأن تتجنبي أية نوع من التمارين إذا كان لديكِ أياً من الآتي:

  • بعض أمراض القلب أو الرئة
  • مشكلة في عنق الرحم (مثل التمدُّد المبكر أو ضعف عنق الرحم).
  • أكثر من جنين واحد (توأمين أو أكثر) وكنتِ معرَّضة لخطر الولادة المبكرة.
  • نزيف مستمر في أية شهر يعقب الشهر الرابع من الحمل.
  • هبوط المشيمة (نزوحها لأسفل عن موضعها الطبيعي) بعد الإسبوع السادس والعشرون.
  • أعراض تنذر بالولادة المبكرة!
  • انفجار كيس الماء (نزول ماء الجنين أو السائل الأمنيوسي).
  • تسمم حمل أو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.
  • فقر الدم أو الأنيميا الحادة.

ملحوظة: بعض السيدات التي لديها نفس هذه الأعراض يمكنها أحياناً ممارسة الرياضة ولكن تحت إشراف طبي؛ لذلك تحدثي مع طبيبك على الفور إذا حدث لكِ أياً من ذلك ليعطيكِ الرأي الصائب وفقاً لحالتك الصحية.

وهذا ينقلنا إلى سؤال آخر

متى أعاود استشارة الطبيب قبل ممارسة أية تمارين؟

بعض الحالات تتطلب منكِ سؤال طبيبك عن نوعية الرياضة الأكثر أماناً إذا كنتِ تعانين من أياً من التالي:

  • التهاب شعبي مزمن.
  • مرض السكري من النوع الأول ولا تستطيعين السيطرة عليه.
  • ارتفاع ضغط الدم ولا تستطيعين التحكم به أو السيطرة عليه.
  • سِمنة زائدة أو نقص في الوزن بشكل كبير.
  • إذا كان نمط حياتك ذو الحركة القليلة (غير معتادة على الحركة الكثيرة).
  • تأخر نمو الجنين في حملك الحالي.
  • إصابات في العظام أو المفاصل أو أية مشاكل أخرى تخص العظام.
  • الاضطرابات المصاحبة لتشنجات.
  • ارتفاع هرمونات الغدة الدرقية.
  • التدخين بكثرة.
  • أنيميا أو فقر دم.
  • اضطراب في معدل ضربات القلب.

 وأخيراً هناك العلامات التي تدل على مشاكل محتملة في صحتك أو حدوث مضاعفات في حملك

اعلمي جيداً أنه حتى لو سمح لكِ الطبيب بممارسة الرياضة، فعليكِ الحذر أيضاً من العلامات التي تدل على أنه يجب أن تتوقفي عن ممارسة هذه الرياضة وتتحدثي إلى طبيبك على الفور وهي:

  • قلة حركة جنينك عن المعتاد.
  • الدوار أو شعورك باحتمالية حدوث إغماء.
  • صداع!
  • خفقان (تسارع أو اضطراب) القلب.
  • ألم أو تورَّم في سمّانة القدم (قد يكون مؤشراً لحدوث تجلط في الدم).
  • حدوث نزيف مهبلي.
  • آلام في الصدر.
  • ألم أو انقباضات في البطن متكررة الحدوث.
  • حدوث تدفُّق لماء الجنين أو السائل الأمنيوسي.
  • ضيق في التنفس.

وفى النهاية يجب أن تعرفي أنه في حال إذا شعرتي بأية أعراض أو لديكِ شكوى أو تعرضتِ لمشكلة ما أثناء ممارستك للرياضة -حتى لو كنتِ في صحة جيدة قبل البدء- فيجب أن تتوقفي على الفور وتستشيري الطبيب المتابع لحالتك.

skip add
;
;