الغثيان الصباحي أثناء الحمل - في السكة

الغثيان الصباحي أثناء الحمل - في السكة متاعب الحمل

مع أن تلك المشكلة المزعجة مشهورة باسم "الغثيان الصباحي" إلا أن حوالي 80 % من الحوامل أخبرن بأن الأمر لا يقتصر حدوثه فقط على الصباح وإنما قد يستمر على مدار اليوم، فهي قد تحدث في الصباح الباكر والظهيرة وحتى المساء.

ويُستخدم مصطلح "غثيان الصباح" لوصف الشعور الذي قد يتكرر لدى الحامل في الاشهر الاولى للحمل سواء كان مجرد غثيان "ميل للقيء" او القيء بالفعل ويعتبر من أشهر علامات الحمل المبكرة التي تصيب أغلبية النساء الحوامل في فترة مبكرة جداً من الحمل.

تختلف حدّة المشكلة بين كل امرأة وأخرى فقد تصابين بنوبة خفيفة من الغثيان بعد الاستيقاظ مباشرة وينتهي الأمر على ذلك، وقد تعانين منه طوال اليوم على فترات ويكون مصحوباً بالقيء أغلب الوقت.

في بعض الحالات، هناك أشياء قد تزيد من حدة مشكلة الغثيان مثل بعض الروائح أو الأطعمة المعينة وإن كنتِ حامل في تؤام فقد يزيد هذا من المشكلة ويجعلها أكثر حدة. وأمور أخرى مثل السفر والأماكن شديدة الارتفاع.

لماذا يحدث لكِ هذا؟

حتى الآن فالأطباء لم يستطيعوا إيجاد دليل علمي مؤكد يوضح سبب تلك المشكلة إلا أن أغلب الظن بين المتخصصين هو أن هذا الأمر يحدث نتيجة للزيادة الكبيرة في معدل إفراز هرمونات الحمل المختلفة في الفترة الأولى من الحمل وأن جسمك يتأثر بها ويبدأ بالتقبل والتعوّد على تلك التغييرات الهرمونية الكبيرة بالتدريج بعد فترة. وهي من الامور الشائعة جدا في شهور الحمل الاولى التي تحدث لدي حوالي 75% من النساء الحوامل.

"هل تعلمين أن هناك بعض السيدات لا تُصاب أبداً بالغثيان الصباحي طول فترة الحمل، بالطبع هي حالات نادرة! ولكن من يدري فربما تكونين أنتِ منهم"

كم من الوقت ستستمر تلك المعاناة؟

يبدأ الشعور بالغثيان والقيء عادة بين الإسبوع الرابع والإسبوع السادس من أسابيع الحمل. ويصل الامر ذروته في الاسبوع التاسع من الحمل تقريباً. ويستمر لعدة أسابيع حتى تبدئين الشعور بالتحسن قليلاً. وفي 60% من الحالات ينتهي الامر مع نهاية الثلاثة شهور الاولى من الحمل وقد يستمر الامر لمدة أطول لدى بعض النساء وتقدر الاحصائيات انه بحلول الإسبوع العشرين من الحمل تكون حوالي 87% من النساء قد تخلصن تماما من هذه المشكلة.

في بعض الحالات القليلة جداً قد تستمر المشكلة حتى نهاية فترة الحمل ولكن هذا غير شائع على الإطلاق وإن حدث لكِ ذلك فيجب التواصل مع طبيبك للمساعدة.

هل تؤثر نوبات الغثيان والقيء على الجنين؟

في معظم الحالات يعتبر "غثيان الصباح" من المشاكل البسيطة في الحمل التي تمر دون تأثير سلبي على الجنين ، وعلى الرغم أن مشكلة الغثيان والتقيؤ ف أوّل الحمل يعتبرها الكثير من الأطباء أمر طبيعي وعادي الا أنه توجد بعض الحالات التي تستدعي القلق وقد تتسبب في مضاعفات ان لم تنتبهي لها.

فعند حدوث أي من تلك الحالات التالية يجب أن تسارعي بإخبار طبيبك:

  • إذا كانت نوبات القيء متكررة ومستمرة طوال اليوم وتمنعك من الاحتفاظ بأي طعام أو شراب في معدتك أغلب الوقت. فقد تكوني مصابة بالتقيؤ الحاد والمفرط وهو من المضاعفات التي تؤثر على صحتك وصحة طفلك. وقد ينتج عن ذلك إصابتك بالجفاف ونقص الوزن أيضاً.
  • إذا كنتِ تعانين من أي أعراض أخرى بجانب الغثيان والقيء مثل الصداع أو ارتفاع درجة الحرارة فقد تكون هذه علامة على إصابتك بشيء آخر غير غثيان الحمل العادي.
  • إذا ظهرت هذه المشكلة من جديد بشكل مفاجئ بعد انقضائها في شهور الحمل الثلاث الاولى.

في أي حالة من الحالات السابقة وإذا شعرتِ بأن الأمر زائد عن الطبيعي وبدأت صحتك بالتأثر يجب عليكِ أن تتواصلي مع طبيبك في أسرع وقت للمساعدة في علاج تلك المشكلة.

كيف ستؤثر تلك المشكلة على حياتك؟

على قدر شدة الغثيان تختلف درجة التأثر عليكِ فربما تشعرين بالإرهاق والتعب بسرعة وقد يصل الأمر الى درجة عدم قدرتك على العمل أو رعاية المنزل والأنشطة اليومية المعتادة.

وفي النهاية، إن كنتِ تشعرين أن تلك المشكلة تسبب لك تعب شديد فهناك عدة طرق وعادات يمكنك تجربتها في المنزل وفي حياتك اليومية والتي أثبتت بالتجربة مساعدة الكثير من الحوامل في التغلب على الغثيان. تعرفي على تلك الأمور في الموضوع التالي: طرق للتغلب على مشكلة الغثيان الصباحي.

skip add
;
;