مشكلة كثرة التبول أثناء الحمل، تعرفي كيف تتعاملين معها - في السكة

مشكلة كثرة التبول أثناء الحمل، تعرفي كيف تتعاملين معها - في السكة متاعب الحمل

ربما بدأتِ تلاحظين زيادة الحاجة الى التبوّل بكثرة بمجرد أن عرفتِ خبر الحمل السعيد أو ربما حتى قبل أن تعرفي أنك حامل. في الواقع إن كثرة التبوّل يعتبر أحد علامات الحمل المبكرة والتي تبدأ مع بداية الحمل وتستمر معكي طوال شهور الحمل حتى الولادة.

وستلاحظين انه سوف تزداد تلك المشكلة في أول ثلاثة شهور من الحمل، ثم يستقر الأمر نسبياً خلال الثلاثة شهور الوسطى، وتعود المشكلة وتزداد حدّتها مرة اخرى في شهور الحمل الأخيرة.

لماذا يحدث هذا الأمر المزعج؟

هناك عدة أسباب تساهم جميعها في كثرة التبوّل طوال شهور الحمل، مثل:

  1. التغيرات الهرمونية في أول أيام الحمل، التي تتسبب في دفع الدم بكميات أكبر إلى الكليتين مما يؤدى إلى امتلاء المثانة بشكل أسرع عن المعتاد.
  2. مع مرور أيام الحمل وكبر حجم الجنين في الرحم، يبدأ الرحم في الضغط على المثانة مما يزيد من شعورك بأن المثانة ممتلئة وأنكي تحتاجين للتبول.
  3. وأيضاً مع تقدم الحمل تزداد كمية الدم لديك بنسبة 50% عما كانت عليه قبل الحمل مما يعنى ان المزيد من الدم سيصل إلى الكليتين وبالتالي ستمتلئ المثانة بشكل أسرع.

وأيضاً، هل تلاحظين أن الاحتياج المتكرر للتبول يزداد بشكل خاص في الليل أثناء النوم؟ ويتسبب ذلك في استيقاظك من النوم للذهاب الى الحمام.

هذا لأن أثناء النوم والاستلقاء، بعض من السوائل المحبوسة في رجليك وقدميك طوال فترة النهار تعود مرة أخرى إلى الدم ومن ثم إلى الكليتين ثم إلى المثانة.

هل هناك أمل فى تحسّن هذا الوضع؟

يبدأ الأمل في التحسّن مع بداية الشهر الرابع، ويحتمل أن تقل معاناتك مع تلك المشكلة ولو بشكل مؤقت. بالطبع فإن الأمر نسبي ويختلف الشعور به من امرأة لأخرى. وينبغي أن تعلمي أن تلك المشكلة تعود للزيادة مرة أخرى في آخر شهور الحمل.

وهنا يقول البعض: "إن تلك الظاهرة هي الطريقة التي تدرّبك بها الطبيعة على النوم المتقطع الذي ستواجهينه بعد وصول طفلك".

وإليكِ بعض الطرق التي قد تساعدك في تقليل الزيارات المتكررة للحمام

  • التقليل من تناول المشروبات التي لها تأثير مدر للبول مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية مع الامتناع عن أي كحوليات.
  • حاولي الامتناع عن شرب أية سوائل قبل أن تذهبي للنوم بساعة أو ساعتين، للتقليل من زياراتك الليلية إلى الحمام.
  • تجنبي استعمال الملابس الداخلية الضيقة جداً.
  • حاولي أن تميلي بجسمك إلى الأمام أو تأرجحي قليلاً إلى الأمام والخلف عند التبول. يساعد هذا الوضع على إفراغ المثانة بشكل كامل.

ويجب التحذير من أمر هام جداً

لا تحاولي أبداً التقليل من شرب المياه أملاً في تخفيف معاناة الذهاب الى الحمام طول الوقت. فإذا فعلتي ذلك، قد تعرضي نفسك لخطر الإصابة بالجفاف وقد يضر ذلك الحمل ، لأن شرب الماء مهم جداً لصحتك وصحة طفلك. وعليكِ أن تشربي على الأقل 6 - 8 أكواب متوسطة الحجم من الماء يومياً.

متى يكون التبوّل المتكرر مقلقاً أو مؤشراً على وجود مشكلة؟

في بعض الأحيان قد يكون كثرة التبول وزيادة عدد مرات الذهاب الى الحمام مؤشراً أو علامة على إصابتك بالتهابات المسالك البولية ويجب أن تتوجهي لاستشارة الطبيب في حال ظهور أي من تلك الأعراض.

  • احساسك بألم أو حرقان أثناء التبول.
  • لاحظتِ وجود أي تغيير في البول فقد يكون غير صافي (معكر) أو دم في البول أو كانت رائحة البول كريهة بشكل خاص.
  • شعرتِ بالحاجة إلى الذهاب فوراً إلى الحمام، حتى بعد التبول.
  • تشعرين بألم مستمر أسفل البطن.
  • إصابتك بارتفاع درجة الحرارة.

التهاب المسالك البولية هو أشهر عدوى بكتيرية تصيب الحوامل. وإهماله بدون علاج قد يؤدي الى مشاكل خطيرة تهدد حملك وفي حال شككتِ بأنك مصابة به يجب استشارة طبيبك على الفور.

مضاعفات أخرى قد تحدث: "السَلَس البولي التوتري"

"السَلَس البولي التوترى" يعنى فقدان أو تسريب بعض قطرات من البول عند الضحك أو العطس أو السعال أو حمل شيء ثقيل أو عند القيام ببعض التمارين. "سلس البول التوتري" هو أمر شائع الحدوث في الشهور الأخيرة للحمل (بداية من الإسبوع ال 24 تقريباً) أو في البضع أيام الأولى بعد الولادة.

يمكنك الحد من إصابتك بهذا الأمر عن طريق:

  1. الذهاب إلى الحمام عند الشعور بالحاجة إلى التبول وعدم إهمال الرغبة في التبول حتى لا تمتلئ المثانة.
  2. ممارسة تمارين كيجل التي تقوى عضلات قاع الحوض. ويُنصح بممارسة تمارين كيجل منذ بداية الحمل واستمري في ممارستها حتى بعد الولادة.

ومتى ستنتهي تلك المشكلة نهائياً؟

ترقبي انتهاء مشكلة التبول المتكرر نهائياً بعد ولادة طفلك بعدة أيام –حوالي 5 أيام تقريباً بعد الولادة- ، فبعد الولادة مباشرةً ولمدة بضعة أيام قليلة ستلاحظين زيادة أكثر في كمية البول وفى عدد مرات التبوّل عما كان الوضع عليه أثناء الحمل وذلك لإن جسمك الآن بعد الولادة يتخلص من السوائل الزائدة التي كان محتفظ بها أثناء الحمل. وبمجرد أن ينتهي جسمك من افراغ جميع السوائل في خلال أيام قليلة سيعود الوضع إلى ما كان عليه في الطبيعي قبل الحمل.

skip add
;
;